البؤساء لفيكتور هيجو

سأل الغريب :متى تجهز الوجبة ؟

قال صاحب الخان :أنا آسف يا مسيو لا يمكنك الإقامة هنا ليس لدي غرف شاغرة 

اذن ضعني في اسطبل كل ما أحتاج اليه هو ركن هادئ في مكان ما 

تقدم صاحب النزل وقال وهو ينحني نحو الرجل في همس عنيف  أخرج أعرف من أنت ان اسمك هو جان فالجان لقد أطلق سراحك من السجن للتو لا يمكنني خدمة ناس مثلك هنا .

بعد أن أمضى جان فالجان تسع عشرة سنة في السجن لسرقة رغيف خبز أصبح أخيرا رجلا حرا لكنه بارد وتعب وجائع بلا مال ولا صديق في العالم بعد أن يدخل بلدة ديين الصغيرة يبحث عن طعام ومأوى لقضاء الليل لكن بلا نجاح 

وقد رفض وأهين من قبل كل شخص قابله غاضبا ويحس بالمرارة لظلم الحياة القاسي يستقر ليمضي الليل على مقعد حجري في ساحة البلدة لكن شيئا يحدث عندئذ سيغير حياته الى الا بد انه يكتشف الحب ويمضي بقية حياته محاولا ان يساعد الناس الذين كانوا على شكالته ضحايا الفقر والظلم الاجتماعي غير المحظوظين البؤساء.

التعليقات

إضافة تعليق